يسدل خلال ساعات النجم فرانشيسكو توتي ملك روما الستار على مسيرته الطويلة مع فريق روما، التي دامت لمدة 25 عامًا بخوض اللقاء الأخير بقميص الذئاب أمام جنوى في الجولة الأخيرة من الكالتشيو.

وكان النادي الإيطالي قد أعلن بشكل رسمي رحيل توتي بنهاية الموسم الحالي مع نهاية عقده وهو ما أكده الملك بعد ذلك ولكن دون توضيح وجهته المقبلة مكتفيًا بتأكيد أن شغفه بكرة القدم لم ينته وأنه سيستعد لخوض تجربة جديدة، فيما تشير التكهنات إلى سفره للعب في الولايات المتحدة الأمريكية الموسم المقبل.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بمنشورات توديع لملك روما من قبل محبي كرة القدم بشكل عام وجماهير روما بشكل خاص.

وانتشرت صور توتي في شوارع العاصمة الإيطالية فيما ودعت روابط الألتراس الخاصة بلاتسيو العدو التاريخي لروما فرانشيسكو توتي بوصفه « أفضل عدو لهم على مدار التاريخ » مؤكدين أنه لم يقدر بالشكل المناسب في روما ولو كان لاعبًا في لاتسيو لاختلفت الأمور.

كما انتشر هاشتاج دشنته جماهير روما تحت اسم « يوم توتي »، وأصبح على مدار الساعات الماضية الأعلى تداولاً في إيطاليا.

وحطم توتي على مدار 25 عامًا ارتدى فيها قميص روما كلاعب بالفريق الأول كل الأرقام القياسية الخاصة بالنادي سواء من حيث عدد المشاركات أو عدد الأهداف وكان دائمًا على مدار تلك السنوات المعشوق الأول لجماهير ناديه.

ومن المقرر أن يرتدي روما قميص الموسم الجديد خلال لقاء جنوى للمرة الأولى فيما سيكون قميص توتي خاصًا ليليق بمناسبة إنهاء مسيرته مع الذئاب بعد ربع قرن.