وصل رجل الإعمال القطري ناصر الخليفي للعاصمة الإسبانية مدريد حيث شوهد وهو يتناول الطعام في مطعم دي ماريا وسط تكهنات عديدة حول أسباب الزيارة.

ووفقاً لما نقلته صحيفة آس الإسبانية فإن هناك ثلاث أمور تدعو الخليفي للذهاب الى مدريد أولها إنهاء أزمة قيد البرازيلي نيمار جونيور المنتقل حديثاً للنادي الفرنسي قادماً من برشلونة الإسباني من أجل مشاركته في مباراة الفريق المقبلة عقب التقارير التي أكدت أن برشلونة لم يتسلم قيمة الشرط الجزائي حتى الأن.

السبب الثاني التعاقد مع السلوفيني يان أوبلاك حارس مرمى أتليتكو مدريد الذي يسعى النادي الفرنسي لضمه حيث من المحتمل قدوم الخليفي لإسبانيا من أجل إنهاء المفاوضات مع الحارس وناديه الذي يمتلك شرطاً جزائياً في عقده بنحو 100 مليون يورو.

السبب الثالث ان يكون الخليفي قد أتى لمدريد من أجل إنهاء صفقة توماس مينير ظهير النادي الفرنسي لصالح ريال مدريد الذي أبدى إهتمامه بضم اللاعب البلجيكي ليكون بديلاً لداني كارفخال بالرواق الايمن.