Neymar marca de falta directa en la última visita liguera del Barça...

ويبحث برشلونة عن استعادة هيبته بعد خسارته المذلة على أرض باريس سان جيرمان الفرنسي صفر-4 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي، وقد نجح بتحقيق فوز صعب في الجولة الأخيرة على ضيفه ليغانيس 2-1 بهدف قاتل من ركلة جزاء لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وتنفس برشلونة الصعداء الأربعاء من دون أن يلعب، بعد خسارة المتصدر ريال مدريد على أرض فالنسيا 1-2، ليتجمد الفارق بينهما عند نقطة واحدة مع مباراة مؤجلة لريال.

وستكون الفرصة متاحة لبرشلونة ليتصدر الترتيب لأول مرة منذ المرحلة الافتتاحية عندما سحق ريال بيتيس 6-2 على ملعب « كامب نو ».

وتعرض مدرب برشلونة لويس إنريكي لانتقادات لاذعة بعد خسارة سان جيرمان، وتسري تكهنات بشأن عدم تمديد عقده في نهاية الموسم الحالي.

كما واجه نجم الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي حصاراً خانقاً في مباراة سان جيرمان، فبدا بعيداً عن مستواه على غرار زملائه.

وعلى رغم كل التكهنات حول مستقبل ميسي مع برشلونة، قال مدرب المنتخب الأرجنتيني إدغاردو باوتسا لوكالة فرانس برس إن أفضل لاعب في العالم خمس مرات سعيد مع فريقه: « أراه سعيداً في برشلونة مع عائلته. بالطبع عندما يكون سعيداً يقدم أفضل مستوياته، فالمعنويات أمر هام بالنسبة إليه ».

ويبحث ميسي الذي سجل 33 هدفاً هذا الموسم في مختلف المسابقات، عن فوزه الرقم 400 مع برشلونة عندما يخوض مباراته الرقم 565 منذ بدايته عام 2004 مع النادي الذي أحرز معه 29 لقباً.

ولطالما استمتع ميسي بهز شباك أتلتيكو مدريد (26 مرة) مقابل 21 هدفاً في مرمى ريال مدريد وإشبيلية.

في المقابل، استعاد أتلتيكو هيبته أخيراً، فلم يخسر في آخر 8 مباريات ليصبح على بعد 7 نقاط من ريال، وحقق فوزاً صريحاً على أرض باير ليفركوزن الألماني 4-2 في الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأخرج أتلتيكو مدريد غريمه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، قبل أن يرد الفريق الكتالوني ويقصيه من نصف نهائي مسابقة كأس الملك.

وسيتواجه ثلاثي برشلونة الضارب والمؤلف من ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار، والذي سجل 69% من أهداف برشلونة هذا الموسم، مع الدفاع القوي لفريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني.