قال المدرب لوتشيانو سباليتي، الذي ودع روما اليوم، إن « شخصا ما حاول إشعال حرب داخلية »، بينه وبين القائد فرانشيسكو توتي، مشددا أنهما « سيظلان أصدقاء » ويكنان لبعضهما « الاحترام ».

وفك سباليتي ارتباطه اليوم رسميا بروما، وسط جدل حول إدارته لغرف الملابس، وحاول الدفاع عن أدائه مع الفريق، مؤكدا أنه لم يكن يستحق الصافرات التي تعرض لها في آخر مباراة.

وقال في مؤتمر صحفي وداعي « شخص ما حاول إشعال حرب داخلية بين توتي وبيني. لا أستحق هذه الصافرات بالنظر إلى عملي. كنت أود أن استمر في هذه القصة، أتمنى أن يتغير الحال الآن ».

وأضاف « سأظل صديقا لتوتي، سنظل نتحدث كالعادة، سنظل أشخاصًا نحترم بعضنا البعض ».

وبعد بداية إيجابية في روما، ساءت علاقة سباليتي مع الجماهير، وأعرب المدرب عن أسفه لعدم فهم منتقديه لـ »حقيقة الأشياء ».

وتابع « ربما قلت أشياءً قوية في بعض اللحظات، ولكن لو كنت قلتها، فلأن ذلك كان ضروريًا. لو كان أحد هنا فسيفهم أنها لم تكن خاطئة ».