أصدر لاعبو نادي الرجاء البيضاوي بيانا للرد على إدارة الفريق، بعد اتهامهم من قبل المسؤولين بزرع الفتنة والبلبلة، على خلفية إضرابهم عن التدريبات لمدة 3 أيام، حيث قرر مجلس الإدارة متابعة اللاعبين الذين تزعموا هذا الإضراب.

وأوضح اللاعبون في البيان، أن الإضراب سببه عدم الحصول على المستحقات المالية التي لا تزال عالقة، والبالغة مكافأة 12 مباراة، وراتب شهرين إلى جانب مكافأة التوقيع.

وأكد البيان أن ما أغضب لاعبي الرجاء هو كذب المسؤولين والخروج بتصريحات، تؤكد حصول اللاعبين على مستحقاتهم المالية.

وأشار البيان إلى أنه تم صرف راتب شهر أبريل، ومكافأة 4 مباريات في انتظار صرف باقي المستحقات، كما لفت البيان إلى أن كل اللاعبين يتحملون مسؤولية الإضراب، خلافا لما يتم تداوله حول أسماء بعينهم.